دراسة الهندسة في مصر

تُعد كلية الهندسة من أصعب الكليات في دراستها، أو تدريباتها، أو عملها،  وفهمها وغيره، وبالرغم من ذلك إنها أحد كليات القمة التي يحلم بها الآباء والأبناء ويسعوا بجد على دخولها، فهي تمتلك مميزات مادية واجتماعية وغيرها، ولكن يجب على الطالب بذل أقصى مجهود مع التركيز العالي والدقة  خلال دراسة الهندسة في مصر؛ حتى يمكنه التخرج بأعلى التقديرات، مع الحصول على التدريب المكثف الذي يؤهل الطالب  إلى سوق العمل، والقدرة على الالتحاق بفرص العمل التي تتناسب معه تعرف عليها عبر يلا اسأل .

تخصصات دراسة الهندسة في مصر

توجد بعض  التخصصات الكثيرة   التي تُعد جزء من  دراسة الهندسة ، ونتيجة عن ذلك تعطي فرصة أكبر للطلب في اختيار المجال المتناسب معه وتشتمل هذه التشعبات على:

  •  هندسة القوى الكهربائية
  • تخصص هندسة التشييد.
  •  الهندسة المعمارية.
  • هندسة السيارات والجرارات.
  • تخصص  الهندسة الصناعية والنظم.
  • قسم  هندسة الحاسبات والبرمجيات.
  •  تخصص هندسة الاتصالات والإلكترونيات.
  • قسم  هندسة الآلات الكهربية.
  • تخصص هندسة الغزل والنسيج. 
  • التصميم الميكانيكي.
  • تكنولوجيا العمارة الرقمية.
  • هندسة الطيران التي يمكن العمل بها  في مطارات وشركات الطيران، أو مجال اختبار تقييم الطائرات ومدى كفاءتها.

أقسام دراسة الهندسة في مصر

هناك الكثير من الأقسام التي تشتمل عليها  كلية الهندسة  في جمهورية مصر، مما ينتج عنه   تخريج دفعات من مختلف أنواع  المجالات في هذه الكلية وتتمثل أغلبها في:

  • تضم جامعة القاهرة ١١ قسم من الهندسة، كما تحتوي جامعة عين شمس على ١٢ قسم من الهندسة مثل الهندسة الطبية الحيوية التي تعد حلقة وصل بين الطب والهندسة.
  • هندسة المناجم والبترول أو الفلزات.
  • الهندسة  المدنية.
  •  الهندسة الميكانيكية.
  • هندسة الطيران والفضاء ومنها الديناميكا الهوائية، أو علم الإنشاء والهياكل، أو أنظمة الدفاع.
  • الهندسة الكيميائية.
  •  الهندسة المساحية.
  • الهندسة النووية.
  • البحرية وعمارة السفن.

مجالات عمل خريجي كلية الهندسة

نتيجة عن وجود العديد من التخصصات أو الأقسام من أجل  دراسة الهندسة  في مصر، يمكن أن تتيح فرص أكثر في سوق العمل  للخريجين  مثل:

انا اسماء انور كاتبة متخصصة في الشأن العربي، اكتب عن الاستعلامات والمنصات الحكومية والتعليمية على موقع يلا اسأل الالكتروني، كاتبة ومدربة كتابة محتوى باللغة العربية.

أضف تعليق